حليب وأجبان

فوائد الجبنة الزرقاء

 

 

فوائد الجبنة الزرقاء

توفر الجبنة الزرقاء بعض الفوائد الصحية للجسم، ونذكر من أهمّها ما يأتي:

  • مصدرٌ جيّدٌ للكالسيوم: تحتوي الجبنة الزرقاء على نسبةٍ عاليةٍ من الكالسيوم، وهو أحدُ العناصر الغذائيّة الضروريّة للمحافظة على صحّة العظام، لذا فإنَّ إضافتها إلى النظام الغذائي يمكن أن يساعد على تقليل خطر الإصابة بالمشاكل الصحية المتعلّقة بالعظام، إذ يرتبط تناول كميّةٍ كافيةٍ من الكالسيوم بانخفاض خطر الإصابة بهشاشة العظام.[١]
  • مصدرٌ جيّدٌ لفيتامين ك: تحتوي 100 غرامٍ من الجبنة الزرقاء على 440 ميكروغراماً من فيتامين ك، وهو فيتامين أساسي يحتاجه الجسم للقيام بعمليات تخثّر الدم، وبناء عظام صحية، والحفاظ على قوة القلب وصحّته.[٢]
  • مصدرٌ جيّدٌ لفيتامين ب12: يُعدُّ الجبن من المصادر الجيّدة للبروتينات، كما يُعدُّ مصدراً جيّداً لفيتامين ب12 للأشخاص الذين لا يتناولون اللحوم، إذ تحتوي 28 غراماً تقريباً من الجبنة الزرقاء على 14% من احتياجات الجسم اليومية لفيتامين ب12،[٣] وهو عنصرٌ غذائيٌّ ضروريٌّ لأيض البروتينات داخل الجسم، كما يساعد على تكوين خلايا الدم الحمراء، والمحافظة على صحّة الجهاز العصبيّ المركزيّ.[٤]

 

القيمة الغذائية للجبنة الزرقاء

يوضّح الجدول الآتي العناصر الغذائية الموجودة في شريحة من الجبنة الزرقاء بوزن 21 غراماً:[٥]

العنصر الغذائيالكمية الغذائية
الماء8.91 مليلترات
السعرات الحرارية74.1 سعرةً حراريةً
البروتين4.49 غرامات
الدهون6.04 غرامات
الكربوهيدرات0.491 غرام
السكريات0.105 غرام
الفسفور81.3 مليغراماً
البوتاسيوم53.8 مليغراماً
المغنيسيوم4.83 مليغرامات
الكالسيوم111 مليغراماً
الصوديوم241 مليغراماً
الزنك0.559 مليغرام
الحديد0.065 مليغرام
السيلينيوم3.04 ميكروغرامات
فيتامين ب10.006 مليغرام
فيتامين ب20.08 مليغرام
فيتامين ب30.213 مليغرام
فيتامين ب60.035 مليغرام
الفولات7.56 ميكروغرامات
فيتامين ب120.256 ميكروغرام
فيتامين أ41.6 ميكروغراماً
فيتامين ك0.504 ميكروغرام
فيتامين هـ0.052 مليغرام

 

أضرار الجبنة الزرقاء

درجة أمان الجبنة الزرقاء

لا يمكن اعتبار نموّ العفن على الجبن مؤشراً على التلف في جميع الحالات، إذ إنَّ أنواع الفطريات المستخدمة لتصنيع الجبن آمنة للاستهلاك البشري، وتتميّز فطريات الجنة الزرقاء بشكلها الذي يشبه العروق الزرقاء داخل الجبن، أو على شكل قشرة بيضاء سميكة خارج الجبن، في حين تتميّز أنواع العفن غير القابلة للاستهلاك بنموّ غير واضح يتراوح من اللون الأبيض إلى الأخضر.[٦]

 

محاذير استخدام الجبنة الزرقاء

تُعدُّ النساء الحوامل، والأشخاص الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة الفئة الأكثر عرضة للإصابة بعدوى الليستريا (بالإنجليزية: Listeria)، لذا تُنصح النساء بالحذر عند تناول الجبنة الزرقاء أو أيّ نوعٍ آخر من الأجبان الطريّة، ويجب التأكد من أنَّ هذه الأجبان قد صُنعت باستخدام الحليب المبستر قبل تناولها، ويمكن أن تبدأ ظهور أعراض عدوى الليستيريا بعد بضعة أيام من تناول الطعام الملوَّث، وقد يستغرق الأمر 30 يوماً أو أكثر قبل أن تبدأ العلامات والأعراض الأولى للعدوى بالظهور، وفيما يأتي أعراض عدوى الليستيريا المحتملة:[٧]

  • الحمّى.
  • القشعريرة.
  • آلام العضلات.
  • الغثيان.
  • الإسهال.

أمّا في حال وصول عدوى الليستريا إلى الجهاز العصبيّ فقد تشمل العلاماتُ والأعراضُ صداعَ الرأس، وتصلّب الرقبة، والارتباك أو التغييرات في اليقظة، وفقدان التوازن، والتشنجات.[٧]

 

ما هي الجبنة الزرقاء

تتميّز الجبنة الزرقاء عن غيرها من أنواع الجبن بنموّ أحد أنواع العفن الذي يمنحها مظهراً ونكهةً فريدة، وقد تطورّت صناعة الجبن الأزرق بأصناف وخصائص متنوّعة باختلاف البلد المنتج، أمّا الأصناف الأكثر شهرة حول العالم للجبنة الزرقاء فهي: جبن غورغونزولا (بالإنجليزية: Gorgonzola)، وجبن روكفور (بالإنجليزية: Roquefort)، وجبن ستيلتون (بالإنجليزية: Stilton cheese)، وجبن دانابلو (بالإنجليزية: Danablu)، وقد تمَّ إنتاج هذه الأنواع منذ قديم الزمان، إمَّا عن قصد، أو عن طريق الصدفة، ويُعدّ جبن غورجونزولا أول أصناف الجبنة الزرقاء التي تمَّ ذكرها في المؤلفات والمواد المطبوعة،[٨] ولإنتاج الجبنة الزرقاء بأنواعها المختلفة تستخدِم المصانع فطريات البنسيليوم روكفورتي (بالإنجليزية: Penicillium Roqueforti) التابعة لشعبة الفطريات الزقية (بالإنجليزية: Ascomycete).[٩]

للاطّلاع على الفوائد العامة لمختلف أنواع الجبن يمكنك قراءة مقال فوائد الجبن وأضراره.

 

المراجع

  1. Lizzie Streit (4-3-2019), “The 9 Healthiest Types of Cheese”، www.healthline.com, Retrieved 6-5-2020. Edited.
  2. Jon Johnson (23-4-2018), “Best 40 foods for vitamin K”، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 6-5-2020. Edited.
  3. Daisy Whitbread, “Cheese High in Vitamin B12”، www.myfooddata.com, Retrieved 6-5-2020. Edited.
  4. “Vitamin B12”, www.medlineplus.gov, Retrieved 6-5-2020. Edited.
  5. “Cheese, Blue or Roquefort”, www.fdc.nal.usda.gov, Retrieved 6-5-2020. Edited.
  6. Cheri Bantilan (16-12-2019), “Can You Eat Moldy Cheese?”، www.healthline.com, Retrieved 6-5-2020. Edited.
  7. ^ أ ب “Listeria infection”, www.mayoclinic.org, Retrieved 6-5-2020. Edited.
  8. M Cantor, T Tempel, K Hansen and others (2004), “Blue Cheese “, Cheese: Chemistry, Physics and Microbiology, Folder 2, Page 175-198. Edited.
  9. Jeanne Ropars, Manuela pez-Villavicencio, Alodie Snirc and others (2017), “Blue cheese-making has shaped the population genetic structure of the mould Penicillium roqueforti”, PloS one, Issue 3, Folder 12. Edited.

المصدر: mawdoo3.com

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا منك دعمنا عن طريق تعطيل إضافة "AdBlock"