عالم

مندوب روسيا :نتوقع نتيجة ناجحة خلال أسابيع فى مفاوضات الاتفاق النووى مع إيران



أعلن رئيس الوفد الروسي في المفاوضات الجارية في فيينا بشأن إمكانية إحياء الاتفاق النووي مع إيران أن كل المؤشرات تدفع إلى توقع تحقيق نتيجة نهائية ناجحة في غضون بضعة أسابيع.

 

أكد مندوب روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا، ميخائيل أوليانوف، (وهو يترأس وفد موسكو في المباحثات) على حسابه في “تويتر” أن اللجنة المشتركة الخاصة بخطة العمل الشاملة المشتركة (أي الاسم الرسمي للاتفاق النووي) في الاجتماع الذي عقدته اليوم استعرض النتائج المرحلية للمفاوضات الجارية.


 

وذكر الدبلوماسي الروسي أن المجتمعين “أشاروا إلى تقدم مستمر على الرغم من بقاء العديد من المسائل العالقة”، مشيرة إلى أن اللجنة ستعقد اجتماعا جديدا في السابع من مايو، فيما سيواصل الخبراء عملهم على صياغة الاتفاقية المستقبلية.

 

وقيم أوليانوف الوضع في المفاوضات حاليا بالقول: “من السابق لأوانه الانغماس في الابتهاج، لكن هناك كل الدواعي للتفاؤل الحذر لكن الثابت أكثر فأكثر. ثمة رغبة مشتركة في السعي إلى اختتام المفاوضات بنجاح في غضون ثلاثة أسابيع تقريبا. هل سيتم إنجاز هذا الهدف؟ سنرى”.

 

 ومن جانب آخر قالت الخارجية الإيرانية، في بيان، إنه “تم اختتام اجتماع فيينا حول الاتفاق النووي، وتقرر عودة الوفود إلى بلدانها واستئناف المحادثات يوم الجمعة المقبل”.

 


في وقت سابق من اليوم، استأنفت اللجنة المشتركة للاتفاق النووي الإيراني، اجتماعها من جديد بمشاركة الوفد الإيراني وممثلين عن مجموعة 4+1 الدولية، في فندق “غراند أوتيل” بفيينا.

 

ونقلت وكالة “إرنا”، اليوم السبت، عن الدائرة الإعلامية بوزارة الخارجية الإيرانية، أن نائب الأمين العام لخدمة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي، إنريكي مورا، يتولى رئاسة هذا الاجتماع.

 

وأكدت الوكالة أن الفريق الإيراني المفاوض في فيينا يقوده، سيد عباس عراقجي، مساعد وزير الخارجية للشؤون الدولية.

 

وتركز المحادثات على إعادة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي التاريخي مع إيران الموقع عام 2015، والذي انسحب منه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب وأعاد فرض عقوبات صارمة على طهران، التي بدأت هي الأخرى في التخلي عن التزاماتها بموجب الاتفاق لاسيما ما يتعلق بتخصيب اليورانيوم.

 

وانطلقت المفاوضات في العاصمة النمساويية فيينا في 6 أبريل الجاري، بهدف عودة واشنطن وطهران للالتزام بالاتفاق النووي المبرم عام 2015.


 


رابط المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا منك دعمنا عن طريق تعطيل إضافة "AdBlock"