تكنولوجيا

وصول “ظبي سات” إلى محطة الفضاء الدولية


وكانت جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا وشركة ألياه سات للاتصالات الفضائية ونورثروب غرومان قد أعلنت في 20 فبراير الجاري عن انطلاق “ظبي سات” إلى محطة الفضاء الدولية وذلك على متن المركبة الفضائية “سيغنوس إن جي-15”.

ومن المتوقع أن ينفصل القمر الاصطناعي عن “سيغنوس إن جي-15” عقب مغادرته محطة الفضاء الدولية وذلك بعد 3 أشهر تقريبا.

ويساهم مشروع “ظبي سات” والذي طوره 27 من طلبة برامج الدراسات العليا في مختبر ألياه سات للفضاء في مركز جامعة خليفة لتكنولوجيا الفضاء والابتكار في تدريب الطلبة الجدد ليصبحوا مهندسين مؤهلين لدعم عملية تطوير قطاع الفضاء في الدولة.

وقال نائب الرئيس التنفيذي لجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا عارف سلطان الحمادي، في وقت سابق، إن انطلاق “ظبي سات” يعد نجاحا آخر لدولة الإمارات وجامعة خليفة وشركائها، نظرا لأنه “يجسد إنجازا كبيرا ومهما في قطاع الفضاء في الدولة، ويساهم في إعداد القوى البشرية المحلية وتدريبها من خلال المؤسسات الأكاديمية الإماراتية”.

وأضاف الحمادي: “تم تصميم هذا القمر الاصطناعي بشكل كامل وتطويره بأيدي طلبة الجامعة وبدعم من شركائنا، وهو مثال آخر على استراتيجية جامعة خليفة الشاملة التي تتمثل في تطوير العلماء المتخصصين في علوم الفضاء والمهندسين الذين يسيرون قدما للنهوض بالدولة في مجالات التقدم التكنولوجي، كما يؤكد (ظبي سات) مدى التزام الجامعة بتطوير رأس المال البشري من خلال البرامج الأكاديمية المتخصصة ومراكز البحوث، كمركز جامعة خليفة لتكنولوجيا الفضاء والابتكار ودعم الشركاء”.

وقد تم في وقت سابق الانتهاء من مراجعة تصميم “ظبي سات”، والتأكد من جاهزيته للطيران، وتمت مراجعته لما قبل الشحن في ديسمبر 2020.




رابط المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا منك دعمنا عن طريق تعطيل إضافة "AdBlock"